اقتصاد

في اطار ردها على بوتين..السعودية تبرر خطواتها بشان أسعار النفط

سارعت السعودية، اليوم السبت، بنفي صحة تصريحات أطلقها الرئيس الروسي “فلاديمير بوتين” الذي اتهم فيها الرياض بأنها سبب فشل اتفاق “أوبك +” وانهيار أسعار النفط لضرب النفط الصخري الأمريكي.

العالم – السعودية

وقال الرئيس الروسی فلادیمیر بوتين، خلال اجتماع عقده يوم أمس الجمعة مع بعض أعضاء الحكومة ورؤساء الشركات الكبرى، إن انسحاب السعودية من اتفاق “أوبك+” يمثل أحد أسباب هبوط أسعار النفط، داعيا إلى خفض الإنتاج النفطي إلى مستوى 10 ملايين برميل يوميا.

كما قال بوتين إن الأوضاع في أسواق الطاقة العالمية لا تزال صعبة، وأثر وباء كورونا على كل الاقتصاد العالمي تقريبا، مما يؤدي إلى هبوط حاد وتراجع للطلب من قبل المستهلكين الأساسيين لموارد الطاقة.

وأثارت تصريحات بوتين قلقا سعوديا، لاسيما بعد أن ألمح الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إلى إمكانية فرض رسوم جمركية على نفط المملكة، إذا تعاملت الرياض مع واشنطن بشكل غير نزيه في أزمة النفط الحالية.

ورد وزير الخارجية السعودي”فيصل بن فرحان” على تصريحات بوتين، معتبرا أن ما تم ذكره “عار عن الصحة جملة وتفصيلاً ولا يمت للحقيقة بصلة، وأن انسحاب المملكة من الاتفاق غير صحيح” حسب تعبيره.

وزعم لوزير السعودي: “روسيا هي من خرجت من الاتفاق، بينما المملكة و 22 دولة أخرى كانت تحاول إقناع روسيا بإجراء المزيد من التخفيضات وتمديد الاتفاق إلا أن موسكو لم توافق” حسب تعبيره.

والشهر الماضي، فشلت منظمة “أوبك” في التوصل لاتفاق مع عدد من المنتجين المستقلين، على رأسهم روسيا، حول اتفاق جديد لكبح الإمدادات وضبط الأسعار.

وأغرقت السعودية إثر ذلك السوق بالنفط، عبر زيادة شركة أرامكو الانتاج، حيث تراجع سعر البرميل إلى أقل من 30 دولارا، ولا يزال مرشحا للهبوط.

وانهارت بالتزامن مع ذلك، أسواق النفط، مع فرض الحكومات في العالم قيوداً على السفر، إثر تفشي وباء كورونا.

المصدر : قناة العالم .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى