عربي

قيادي في حركة الجهاد : المقاومة هي التي تجبر الاحتلال على الخضوع للحق الفلسطيني

أكد القيادي في حركة الجهاد الإسلامي الشيخ خضر عدنان، أن المقاومة وحدها هي التي تجبر الاحتلال الإسرائيلي على الخضوع للحق الفلسطيني مستذكراً معركة جنين البطولية التي يصادف ذكرها اليوم.

– الأخبار الشرق الأوسط –

أكد القيادي في حركة الجهاد الإسلامي الشيخ خضر عدنان، أن المقاومة وحدها هي التي تجبر الاحتلال الإسرائيلي على الخضوع للحق الفلسطيني، مستذكراً معركة جنين البطولية التي يصادف ذكرها اليوم، والتي سجلت نموذجاً في مواجهة العدو ، وانتصار الكف على المخرز بالوحدة بين الأجنحة العسكرية لفصائل المقاومة، والتي قادها الشهيد الشيخ محمود طوالبة برفقة أبو جندل وزياد العامر من شهداء الاقصى، ومحمود الحلوة من كتائب القسام، والشيخ القائد بالسرايا رياض بدير الذي خرج من طولكرم بحاله وماله واستشهد بالمعركة حاملا المصحف والبندقية..

وأشار، الشيخ عدنان في تصريح لـ “فلسطين اليوم”، إلى أن مخيم جنين تعرض لعدة اجتياحات سابقة لعملية السور الواقي، وفشل الاحتلال في اقتحام المخيم بفضل صمود المقاومة، قبل أن يتم اجتياحه للمرة الثالثة بإشراف وزير الحرب الصهيوني شاؤول موفاز ومتابعة رئيس وزراء العدو المجرم الهالك أرئيل شارون.

وأكد أن مخيم جنين الذي يعد من أصغر المخيمات مساحة، استطاع الصمود لأيام طويلة، رغم العتاد العسكري الكبير الذي يمتلكه العدو الصهيوني وبمدد امريكي، من طائرات ودبابات وصواريخ، إلا أن إرادة المقاومة والمقاومين كانت لها الكلمة العليا، ولم يدخل الاحتلال المخيم بسهولة، وإنما بعد أيام طويلة استخدم فيها الصواريخ الفتاكة والمدفعية، بعد أن تجندل جنود الاحتلال على يد المقاومين وخاصة في تفخيخ المنازل والتي اسفرت عن مقتل 12 جندياً في تفجير منزل واحد من منازل المخيم.

وقال الشيخ عدنان:” في هذه الذكرى الطيبة التي تسجل بمداد من ذهب في تاريخ شعبنا الفلسطيني المناضل، لابد من توجيه التحية الى الاسرى البواسل في باستالات العدو الصهيوني، وفي مقدمتهم أبطال معركة مخيم جنين، ومنهم الحاج علي الصفوري، والأخ القائد ثابت مرداوي  اللذان حكم عليهما بالسجد المؤبد.

وأكد أن حركة الجهاد الإسلامي وجناحها العسكري سرايا القدس دفعت بكل إمكاناتها في معركة جنين، لتسجيل الانتصار على العدو وقهره، الأمر الذي أثبت نجاعجة، وامكانية انتصار الدم على السيف والكف على المخرز، وأن الاحتلال لا يفهم إلا لغة القوة.

وأوضح القيادي عدنان، أن جنين وفلسطين بمقاومتها تعيش الذكرى ولحظات عز وانتصار على هذا الاحتلال ولن ننسى معركة جنين الخالدة وسنبقى نستلهم منها العبر والدروس ونستشعر المعية الربانية الغالبة لعباده المؤمنين.

/انتهى /

المصدر : وكالة تسنيم للأنباء .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى