عربي

ارتفاع عدد وفيات كورونا لدى الاحتلال إلى 25

ذكرت وسائل إعلام عبرية، أن عدد الوفيات في كيان الاحتلال جراء فايروس كورونا المُستجد (كوفيد-19)، قد ارتفع اليوم الأربعاء، إلى 25 حالة، بعد الإعلان عن أربع وفيات جديدة منذ ساعات صباح اليوم.

العالم – الإحتلال

وقالت وزارة الصحة التابعة لحكومة الاحتلال، إن عدد الوفيات في “إسرائيل” جراء فايروس “كورونا” المُستجد قد ارتفع إلى 25 وفاة، عقب الإعلان عن 4 حالات وفاة لمُسنين في الستينيات والسبعينيات من عمرهم في المشافي.

وأوضحت أن مستوطنة “إسرائيلية” (69 عامًا)، تُوفيت، وكانت تتلقى العلاج في مستشفى “شعاري تصيدك”. فيما ذكرت صحيفة “يديعوت أحرونوت” أن مستوطنًا آخر 66 عامًا توفي مساء اليوم في “حولون” متأثرًا بإصابته بـ “كورونا”.

من جانبها، أفادت القناة الـ “7” العبرية، بأن عدد الوفيات جرّاء كورونا في دولة الاحتلال قد ارتفع إلى 24 بعد الإعلان من قبل مستشفى شيبا-تل هشومير عن وفاة مستوطنة في الـ 66 من عمرها مساء اليوم.

وأشارت صحيفة “معاريف” العبرية، عبر موقعها على الإنترنت، إلى وفاة المصاب الـ 23 جراء كورونا في “إسرائيل”؛ وهو رجل يبلغ من العمر 74 عامًا. لافتة إلى أنه كان يعاني من مجموعة متنوعة من أمراض الخلفية، وتوفي في مستشفى بلنسون.

وأعلنت “صحة الاحتلال”، صباح اليوم، عن تسجيل المزيد من الإصابات بفيروس كورونا المستجد، موضحة أنها بلغت 5591 إصابة، بينما الوفيات كانت 21 حالة.

وتوفيت صباح الأربعاء، مسنة “إسرائيلية” (98 عامًا)، في مستشفى “سوروكا” التابع لحكومة الاحتلال في بئر السبع، بعد أن نقلت له بحالة خطيرة، علمًا أنها كانت تعاني من أمراض مزمنة وخطيرة، وفق الإعلام العبري.

وذكرت “صحة الاحتلال” أن 3062 من المصابين بـ “كورونا” يخضعون للعلاج والمراقبة الصحية في منازلهم، بينما يخضع 689 مصابًا للعلاج والرقابة في الفنادق، وأن 637 مريضًا يخضعون للعلاج في المستشفيات وصفت حالة 97 منهم بالخطيرة، فيما 76 مريضا يرقدون على أجهزة التنفس الاصطناعي.

وصادقت الحكومة الإسرائيلية الليلة على القيود والتجديدات الجديدة على الحركة ضمن خطة الطوارئ لمواجهة انتشار فيروس كورونا بإسرائيل.

وفي إطار التعليمات لن يسمح بأي تجمعات دينية أو إقامة الأعراس، وأن الخروج من المنزل سيقتصر على شخص أو اثنين ممن يعيشون في نفس المنزل، ولفترة قصيرة ولمسافة 100 متر من مكان السكن.

كما أقرت الحكومة تقليص النشاطات في المرافق الاقتصادية. ومن بين التدابير التي اتخذت ألا يمكث في مكان العمل في ذات الوقت أكثر من 10 أشخاص أو 15 في المائة من نسبة المستخدمين.

وبموجب التعليمات يجب على الموظفين والعمال أن يقيسوا درجة حرارتهم قبل التوجه إلى مكان عملهم وملئ استمارة على أنه لا يوجد لديهم مؤشرات (درجة حرارة أكثر من 30، سعال وصعوبة بالتنفس) والتي يحضرونها معهم.

وفي أماكن العمل يجب حرص المتواجدين على الابتعاد مترين عن بعضهم البعض، وتوفير معدات خاصة بكل عامل وموظف. وفي حال تمرير المعدات من شخص لشخص الحرص على تعقيمها، وعلى جميع العمال الحرص على تعليمات النظافة، وأن لا يستقل المصعد أكثر من شخصين.

وسينضم 600 جندي من الجيش بدءا من ظهر اليوم إلى قوات الشرطة لتطبيق القيود المفروضة على الحركة والتنقل، وسيحمل أصحاب الرتب العالية من هؤلاء الجنود أسلحة خلال أداء هذه المهمة.

إلى ذلك، تفحص وزارة الصحة وبالتنسيق مع سلطات إنفاذ القانون إلى تشديد الإجراءات ومضاعفة الرقابة في التجمعات السكنية التي يقطنها اليهود “الحريديم” المتدينين.

فيما دعا وزير الصحة يعقوب ليتسمان، إلى فرض الإغلاق وعزل اليهود “الحريديم” بسبب تفشي الوباء بصفوفهم.

المصدر : قناة العالم .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى