اليمن

مقدمة نشرة الأخبار الرئيسة ليوم الاثنين 20-04-2020م

وهي مطوقة بأزمة كورونا، جاءتها أزمة انهيار أسعار النفط بشكل غير مسبوق في التاريخ نتيجة انخفاض الطلب وبقاء الإنتاج ، تلك هي أمريكا العظمى هزمها فيروس صغير لا يرى، وقد لا تعود بعده عظمى، ليس من قبيل التنجيم، فأمريكا ليست قدراً  إلى نهاية التاريخ، فالأيام دول، وتلك سنة لا تتبدل ولا تتغير، وإذا كان ربهم الأعلى مأزوم، فلاشك أن الأدوات أكثر أزمة على كافة المستويات حتى نفسياً، ولكنهم يكابرون… فرغم أزماتهم الحادة يواصلون تصعيدهم في اليمن، إذ سجلت الساعات الماضية خمسة وعشرين غارة لطيران العدوان، وسجلت في المقابل ضربة موجعة للمرتزقة سقط فيها أكثر من خمسين قتيلاً وجريحاً.

وعلى خط الوفاء في السنوية الثانية لاستشهاد الرئيس الصماد، قدم ذووه ومحبوه في صعدة قافلة بخمسة وخمسين مليوناً، دعماً للقوة الصاروخية والطيران المسير، وتأييداً لخيارات القوات المسلحة، في ردع غطرسة دول العدوان.

مثلما كان الصمّاد رجل مسؤولية … مقاتلاً … عالماً… خطيباً … وإنساناً … فقد كان بين فرقاء الداخل كشوكة ميزان، دبلوماسي تخرج من مدرسة واقع، يؤمن بالحوار، ويرى بأن كل القضايا تخضع للنقاش ما عدا السيادة والكرامة والحرية فليست للمساومة، يرى الدفاع وسيلة من أجل السلام ولا يقبل سلاماً منزوع السيادة، كان أبا للفضل والفضائل، فعليه منا السلام.

 

#مقدمة النشرة الرئيسية
#قناة المسيرة
منذ 11 دقيقة

المسيرة نت.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى