عربي

لبنان.. تصعيد في وجه الحكومة لإسقاطها بدعم أميركي

تشهد الساحة السياسية في لبنان توترا شديدا تجاوز سقف الاوضاع التي فرضها وباء كورونا خصوصا من قبل اطراف المعارضة التي رفعت وتيرة خطابها ضد الحكومة خصوصا بعد عودة سعد الحريري من باريس وما رافق ذلك من مواقف وسجالات ساخنة.

العالم – لبنان

وتقول المعلومات حسب جريدة الديار اللبنانية، إن الاتصالات والمشاورات التي جرت بين بعض أطراف المعارضة تمحورت حول فكرة تعزيز التنسيق بينها وبلورة إطار أو برنامج في وجه الحكومة للضغط عليها وإسقاطها، وتضيف المعلومات أن المعارضة وبدعم أميركي واضح تتحضر لإعلان ساعة الصفر لمواجهة الحكومة في الشارع وإسقاطها تحت عناوين معيشية واقتصادية.

وقالت مصادر قريبة من هذه الأطراف أن أجواء الاتصالات جيدة مشددة على أن هناك نقاطا عديدة تجمع بينها أبرزها ما يتعلق بخطة الحكومة الاقتصادية والمالية.
وأكدت الصحيفة، ان مصدر سياسي ينتمي لأحد المكونات السياسية الداعمة للحكومة أكد أن تصعيد بعض الأطراف في هذا الظرف الصعب والدقيق هو تصعيد سياسي ولأهداف سياسية وليس من أجل الدفاع عن الفئات الفقيرة والمتوسطة مشيرا إلى أن الأزمة التي نشهدها هي وليدة سياسة الحكومات السابقة ولا يجوز أن نحمل الحكومة وزرها.

لكنه اضاف أن المطلوب أن تسرع الحكومة في إنجاز الخطة الاقتصادية والمالية لقطع الطريق أمام هذا التصعيد ولوضع البلاد على سكة مواجهة الانهيار الحاصل.
ورأى أن التصعيد الذي نشهده من بعض الأطراف لإسقاط الحكومة هو أمام طريق مسدود في الوقت الحاضر مشيرا إلى نجاح الحكومة رغم كل التراكمات في مواجهة وباء كورونا وتداعياته.
وتتجه الانظار غدا الثلثاء إلى الأونسكو، حيث يعقد مجلس النواب جلسة نادرة في تاريخ المجالس النيابية اللبنانية خارج البرلمان بسبب كورونا ووجوب اعتماد الإجراءات اللازمة ومنها التباعد بين مقاعد النواب.

وتتوقع مصادر نيابية مطلعة أن تشهد الجلسة حماوة في ظل الظروف القائمة لكن الرئيس نبيه بري سيسعى كالعادة لاحتواء هذه الأجواء وإدارة الجلسة التشريعية في إطار منظم لمناقشة وإقرار جدول أعمال موسع يتضمن مشاريع واقتراحات قوانين تتعلق بالشأن المالي والاقتصادي والاصلاحي وبتداعيات أزمة كورونا ونتائجها.

العالم – لبنان

المصدر : قناة العالم .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى