عربي

تقرير الأمم المتحدة حول مواجهة باكستان مع الجماعات الإرهابية

التقرير المؤرخ 3 فبراير هو التقرير السابع والعشرون لفريق الأمم المتحدة المسؤول عن تعقب الجماعات الإرهابية مثل القاعدة وداعش إلى مجلس الأمن ، بحسب إسنا. واعترف التقرير بالجهود التي تبذلها باكستان لاعتقال “الأفراد المتورطين في تمويل الإرهاب” والتعامل مع أصول “أفراد وكيانات” تم تحديدهم.

كما سلط التقرير الضوء على أنشطة حركة طالبان باكستان (TTP) ووصف “إعادة توحيد الجماعات الفرعية (تحريك طالبان باكستان) في أفغانستان” بأنها مسألة مثيرة للقلق. وقال التقرير: “خمسة كيانات في يوليو وأغسطس (2020) أعربت عن ولائها لحركة طالبان باكستان (TTP) ، بما في ذلك شهريار محسود وجماعة الأحرار وحزب الأحرار وأمجد فاروقي وعثمان سيف الله ( المعروفة سابقًا باسم عسكر جنجوي).

وحذر التقرير من أن إعادة توحيد الجماعات “عزز خطر الإرهاب” ليس فقط لباكستان ولكن للمنطقة ككل ، لأنه “زاد من قوة حركة طالبان باكستان وأدى إلى زيادة كبيرة في الهجمات”.

وقدر التقرير قوة تحريك طالبان باكستان (TTP) بـ 2500 إلى 6000 عضو وقال: “إن حركة طالبان باكستان مسؤولة عن أكثر من 100 هجوم أجنبي بين يوليو وأكتوبر 2020”

نهاية الرسالة

.

المصدر : وكالة ايسنا للأنباء.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى