عربي

الكيان الصهيوني يبتزُّ غزة.. مساعدات طبية مقابل الجنود الأسرى

لمح وزير جيش الكيان الصهيوني نفتالي بينت إلى إمكانية مساومة كيان العدو لحركة حماس حول إدخال الاحتياجات الإنسانية لمواجهة كورونا إلى قطاع غزة مقابل استعادة جنوده.

– الأخبار الشرق الأوسط –

ونقلت وكالة “رويترز” عن بينيت قوله الليلة الماضية إنه “عندما يكون هناك نقاش حول المجال الإنساني بغزة فإن “إسرائيل” لها أيضًا احتياجات تتمثل أساسًا في استعادة من سقطوا (في الحرب)”. وفق تعبيره.

وأضاف: “أعتقد أننا بحاجة للدخول في حوار موسع حول الحاجات الإنسانية لنا ولغزة.. لا يصح فصل هذه الأمور عن بعضها”.

بدوره رد الناطق باسم حركة حمـاس حازم قاسم على تصريحات بينت، وقال إن العدو الصهيوني الذي يفرض حصاره على قطاع غزة يتحمل المسؤولية عن تداعيات أي تفشي لفيروس كورونا فيه.

وأكد قاسم في تصريح صحفي نقلته “صفا” أن الكيان الصهيوني يرتكب جريمة مركبة باستمرار الحصار على غزة لسنوات طويلة، وازداد الأمر صعوبة مع تفشي فيروس كورونا.

بدوره قال وكيل وزارة الاسرى والمحررين في غزة بهاء الدين المدهون إن “مقايضة بينت يعتبر قمة العنصرية والنذالة السياسية.. بالطبع هذا غير غريب ولا مستبعد من الاحتلال ومجرميه”.

وأصيب 12 مواطنا فلسطينيا بفيروس كورونا في القطاع الذي يشهد حصارًا مستمرًا منذ 14 عاما وتمنع عن أهله كل الحاجيات الأساسية وتحرمهم منها، في وقت تناشد فيه وزارة الصحة بتوفير أدوات لمواجهة الفيروس.

المصدر: مواقع فلسطينية

/انتهى/

المصدر : وكالة تسنيم للأنباء .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى