عالمي

4 دول ستدعم أوكرانيا بمنظومة صواريخ

أعلنت الولايات المتحدة وعدة شركاء أوروبيين لها، اليوم الأربعاء في قمة قادة الناتو بواشنطن، أنهم سيوفرون لأوكرانيا العشرات من أنظمة الدفاع الجوي الإضافية في الأشهر المقبلة.

العالم-اوروبا

وخلال القمة؛ أعلنت الولايات المتحدة وألمانيا ورومانيا وهولندا في بيان مشترك، تزويد أوكرانيا بمنظومة صاروخية للدفاع الجوي من طراز “باتريوت”.

وعلق الرئيس الأمريكي جو بايدن، خلال تصريحاته في قمة قادة الناتو على قرار دعم أوكرانيا بمنظومة الصواريخ، قائلًا إن هذه “الهبة التاريخية”، التي تتضمن نظام “باتريوت” أمريكيًا جديدًا، تندرج في إطار الجهود التي يبذلها حلف شمال الأطلسي لحماية أوكرانيا.

وأضاف بايدن: “ستوفر الولايات المتحدة وألمانيا وهولندا ورومانيا وإيطاليا، لأوكرانيا، المعدات اللازمة لخمس أنظمة دفاع جوي استراتيجية إضافية. وفي الأشهر المقبلة، تعتزم الولايات المتحدة وشركاؤها تزويد أوكرانيا بعشرات من أنظمة الدفاع الجوي التكتيكية الإضافية”.

كما أعلن بايدن أن أوكرانيا ستتلقى مئات الصواريخ الاعتراضية الإضافية، خلال العام المقبل.

بدوره؛ حث الأمين العام لحلف شمال الأطلسي “ينس ستولتنبرج” زعماء الحلف على مواصلة دعم أوكرانيا في حربها ضد العملية العسكرية الروسية، مؤكدًا أن نتيجة الصراع ستشكل الأمن العالمي لعقود من الزمن، وفقًا لـ “رويترز”.

وتابع: “لا توجد خيارات مجانية مع روسيا العدوانية كجارة، لا توجد خيارات خالية من المخاطر في الحرب”، موضحًا أن التكلفة الأكبر والمخاطرة الأكبر ستكون إذا انتصرت روسيا في أوكرانيا، قائلًا: “لا يمكننا أن نسمح بحدوث ذلك”.

* موسكو: الغرب يستخدم الصراع في أوكرانيا لتبرير تصرفات الناتو

هذا وصرح رئيس الوفد الروسي في مفاوضات فيينا حول الأمن العسكري والحد من التسلح، كونستانتين غافريلوف، بأن الغرب يواصل إنفاق المليارات على الصراع في أوكرانيا، لأنه يعيد وظيفة حلف شمال الأطلسي (الناتو) الدفاعية ضد التهديد من الشرق.

وقال غافريلوف، في تصريحات لـ”سبوتنيك”: “حقيقة أن الأزمة في أوكرانيا ليست سوى جزء من مشكلة نظامية تؤثر على منتدى التعاون الأمني ​​التابع لمنظمة الأمن والتعاون في أوروبا. أصبحت واضحة منذ فترة طويلة، وقد استُخدمت الأحداث في هذا البلد على الفور لتبرير شرعية عودة حلف شمال الأطلسي إلى وظيفته الأصلية”.

وأضاف غافريلوف أن “الهدف من ذلك هو الحماية من التهديدات القادمة من الشرق، وفي الوقت نفسه وضع الحلف باعتباره الأداة الأمنية الوحيدة التي يمكن الاعتماد عليها في الظروف الجديدة، هذا هو السبب الذي يجعل الحكومات الغربية تواصل إلقاء مليارات الدولارات من أموال دافعي الضرائب في الاتحاد الأوروبي وحلف شمال الأطلسي في “الثقب الأسود” المتمثل في أزمة أوكرانيا”.

المصدر : قناة العالم .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى