عالمي

مسؤول صهيوني يفجّر قنبلة في علاقات الكيان مع فرنسا

ذكرت وسائل إعلام عبرية أن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون احتج، خلال اتصال مع رئيس الوزراء “الإسرائيلي” بنيامين نتنياهو، على تدخل وزير “إسرائيلي” في الانتخابات التشريعية الفرنسية، التي جرت جولتها الثانية قبل يومين.

العالم-اوروبا

ونقل موقع “والا”، أمس الثلاثاء، عن مصدرين أن ماكرون أكد خلال الاتصال الذي جرى قبل أسبوع أن تدخل المسؤولين الصهاينة في الانتخابات أمر “غير مقبول”، في إشارة إلى تصريحات وزير الشتات في الكيان عميحاي شيكلي لمحطة إذاعة محلية بأنه يعتقد أن انتخاب زعيمة اليمين الفرنسي المتطرف مارين لوبان رئيسة لفرنسا سيكون “أفضل لإسرائيل”، مضيفا أن نتنياهو يرى الأمر نفسه.

وبجانب منصبه وزيرا للشتات، يشغل شيكلي -المنتمي إلى حزب “الليكود” بزعامة نتنياهو- منصب الوزير المسؤول عن “مكافحة معاداة السامية”.

وأضاف المصدران أن نتنياهو أبلغ ماكرون أنه أمر كل وزراء الحكومة بعدم الحديث علانية عن الانتخابات الفرنسية.

وقال الموقع إنه على الرغم من ذلك، فقد واصل الوزير شيكلي الإشادة بمارين لوبان والحديث عن الانتخابات علنا.

بدورها، نقلت صحيفة “هآرتس” عن مسؤول في الكيان مطلع على الاتصالات مع فرنسا أن شيكلي فجّر “قنبلة دبلوماسية”، في حين قال دبلوماسيون آخرون إن الوزير أضر بالعلاقات مع فرنسا.

وفي مايو/أيار الماضي، شارك شيكلي في مؤتمر “أوروبا فيفا 24” الذي نظمه حزب فوكس اليميني المتطرف الإسباني، وجمع نحو عشرة أحزاب سيادية أوروبية، من بينها حزب “التجمع الوطني” الفرنسي بزعامة مارين لوبان.

المصدر : قناة العالم .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى