عربي

مصر..وفاة محتجز  في قسم شرطة وآثار تعذيب على جثمانه

أعلن مركز الشهاب لحقوق الإنسان وفاة المحتجز المصري محمد قاسم (32 عامًا)، وذلك بعد إخفائه قسريًا منذ الأربعاء 10 أغسطس/آب 2022 أثناء عودته من عمله في موقع بترول في الواحات والاستيلاء على متعلقاته الشخصية وأوراق ثبوته.  

العالم-مصر

وحسب بيان مقتضب صادر عن المركز، فُوجئ أهل قاسم بقسم شرطة الساحل يخبرهم، فجر الخميس 11 أغسطس/آب، بوفاته في مستشفى الساحل التعليمي.

وعند استخراج تصريح الدفن، أمرت نيابة الساحل الجزئية عدم دفنه بسبب وجود آثار تعذيب وكدمات على جسمه وتهشم في جمجمته من الخلف جراء الضرب بكعب طبنجة، وذلك بعد إبلاغ قسم الشرطة أهله أنه توفي بسبب أزمة قلبية وتعاطيه مخدرات، حسب المركز الذي طالب بالتحقيق في هذه الواقعة، والمحاسبة الجادة للمتورطين، ويحمل المسؤولية لوزارة الداخلية.

وقبل أيام، توفي الشاب مصطفى نافع رمضان بالتعذيب في قسم شرطة الرمل بالإسكندرية.

وحسب مركز الشهاب، فإن رمضان (19عامًا)، ميكانيكي سيارات، قُتل جراء التعذيب والضرب داخل قسم شرطة ثان رمل بالإسكندرية على يد الضابط مصطفى محمد السباعي الشيوي.

وفي يوليو/تموز الماضي، توفي ستة مواطنين في السجون ومقار الاحتجاز الرسمية.

وعلى مدار ستة أشهر مضت من العام الجاري، وثق مركز النديم لتأهيل ضحايا العنف والتعذيب 732 انتهاكًا في السجون ومقار الاحتجاز الرسمية في مصر، من بينها 21 حالة وفاة، يمكن البت بأن معظمها نتيجة الإهمال الطبي، بالنظر لأوضاع السجون المصرية وافتقارها لمقومات الحياة الصحية، بحسب موقع “العربي الجديد”.

المصدر : قناة العالم .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى