عربي

“النهضة” تتهم السلطات بترهيب المعارضين اثر استجواب الغنوشي

اتهمت حركة النهضة في تونس، الأربعاء، السلطات باستهداف وترهيب المعارضين، قائلا إن الشرطة فتحت تحقيقا جديدا مع زعيمه راشد الغنوشي.

العالم – تونس

وقالت الحركة، في بيان، إن فرقة الحرس الوطني تجري التحقيق مع الغنوشي بتهمة وصف الأجهزة الأمنية “بالطاغوت”، ونفى أنه قال ذلك “لا تلميحا ولا تصريحا”.

وازدادت الأزمة السياسية في تونس حدة خلال العام الماضي بعد أن حل الرئيس قيس سعيد البرلمان وسيطر على معظم السلطات، ومنح نفسه سلطات واسعة ضمن دستور جديد تم إقراره في استفتاء الأسبوع الماضي.

ويقول سعيد إن تحركاته كانت ضرورية لإنقاذ تونس من سنوات من الفشل السياسي والاقتصادي وتفشي الفساد والمحسوبية.

وقالت النهضة : “ما يحصل هو حلقة جديدة من حلقات استهداف الرموز السياسيين المعارضين للانقلاب وترهيبهم ومحاولة سخيفة لفبركة ملف”.

وأضاف أن الغنوشي “رمز من رموز الفكر الوسطي المعتدل، وقضى حياته في الدفاع عن الحريات والديمقراطية ومحاربة الاستبداد والتطرف الفكري”.

ويصف حزب النهضة وأحزاب أخرى تحركات سعيد بأنها انقلاب، ويقولون إن دستور سعيد الجديد والاستفتاء عليه، الذي تقول أرقام رسمية إن 30.5 في المئة من التونسيين صوتوا عليه بـ”نعم”، غير قانونيين.

ومثل الغنوشي أمام قاض الشهر الماضي للرد على أسئلة في تحقيق منفصل في غسل الأموال، وهي تهم نفاها، واصفا الاتهامات بأنها استهداف سياسي.

وفي 19 تموز/ يوليو، مثل الغنوشي أمام القضاء في قضيّة ما يُعرف بـ”جمعيّة نماء تونس” ووُجّهت له اتهامات بتبييض الأموال.

لكن قاضي التحقيق بالقطب القضائي لمكافحة الإرهاب بتونس العاصمة قرر الإفراج عنه بعد تسع ساعات من التحقيق.

وقال الغنوشي عقب انتهاء التحقيق معه، إنه بعد أكثر من 10 ساعات من الاستنطاق نطق حاكم التحقيق بالبراءة.

وأضاف أن فريق الدفاع عني تمكن من دحض كل الاتهامات عنه، والتي ثبت أنها “اتهامات فارغة”.

المصدر : قناة العالم .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى