عالمي

ايطاليا وتركيا ترفضان “أي إجراءات أحادية الجانب في ليبيا”

أعلنت إيطاليا وتركيا التزامهما القوي بسيادة ليبيا وسلامة أراضيها ووحدتها الوطنية، معبرتين عن رفضهما الشديد لأي عمل أحادي الجانب قد يؤدي إلى عنف أو انقسامات أكبر في البلاد.

العالم – ليبيا

جاء ذلك خلال بيان مشترك صادرعن القمة الحكومية الثالثة بين أنقرة وروما والتي عقدت أمس بالعاصمة أنقرة، برئاسة الرئيس التركي رجب طيب أردوغان ورئيس الوزراء الإيطالي ماريو دراغي، وفقا لما ذكرته وكالة «نوفا» الإيطالية للأنباء.

وأكد إردوغان ودراغي في البيان المشترك «التزامهما القوي بسيادة ليبيا وسلامة أراضيها ووحدتها الوطنية»، وشددا أيضا على أهمية إجراء انتخابات رئاسية وبرلمانية حرة ونزيهة بأسرع ما يمكن.

وبخصوص مخاطر نقص الطاقة اتفق الطرفان على تعزيز حرية الملاحة والتعاون الشامل في البحر المتوسط، وأكدا على أهمية حل النزاعات الحدودية البحرية على أساس القانون الدولي من أجل الوصول إلى حل عادل. كما أعرب الطرفين عن اعتقادهما بأن عقد مؤتمر متعدد الأطراف حول شرق المتوسط سيكون فرصة لإنشاء آلية تعاون شاملة في المنطقة.

وكان دراغي قال في مؤتمر صحفي أمس الثلاثاء ردا على سؤال حول وجهة نظر الرئيس إردوغان بشأن ليبيا، إن «الاستقرار والسلام في البلد المذكور أولوية لكل من إيطاليا وتركيا». وأضاف «اتفقنا على ضرورة العمل على بذل كل ما في وسعنا لإعادة السلام والاستقرار إلى ليبيا». وأشار أن تركيا وإيطاليا لديهما وجهة النظر والأهداف ذاتها، ما يجعل تعاونهما وثيقا.

ويأتي الموقفان التركي والإيطالي كأول تعليق بعد الأحداث الأخيرة التي شهدتها عدة مدن غرب وشرق وجنوب ليبيا حيث نادى محتجون برحيل جميع المؤسسات السياسية القائمة وتفويض المجلس الرئاسي والمجلس الأعلى للقضاء بالأشراف على إجراء الانتخابات دون أي تأخير، في وقت يستمر الصراع بين حكومتين متنافستين ترفضان التنازل عن السلطة.

المصدر : قناة العالم .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى